المحامي رضا جابر لبكرا : مجتمعنا مخترق من قبل عناصر الاجرام .

لا تزال عمليات القتل تحصد أرواح الأبرياء من وسطنا العربي دون القدرة على الوصول الى حلول عملية وفعالة للجم وحد هذه الظاهرة . فمنذ بداية العام حصدت جرائم القتل أرواح 17 شخصاً وحتى الان لم تتخذ التدابير والخطوات اللازمة للوصول الى الفاعلين او السيطرة على تفشي هذه الظاهرة .

في لقاء حول ماساة جرائم القتل في الوسط العربي , قال المحامي رضا جابر بحديثه مع بكرا:” احد أهم اسباب العنف في مجتمعنا هو تضاعف وبمرات عدد المواطنين العرب في البلدات العربية وتغير تركيبة سكانها ودخول آخرين اليها ليس فقط كسكان دائمين بل ايضا لفترات زمنية قصيرة اما للعمل واما لاغراض اخرى”.

أكمل جابر حديثه قائلا:” هذا التغيير احدث تغييرا في انماط تصرف الناس وأثر على التكافل بينهم وفقدان البلد السيطرة عما يحدث فيها. لذلك بلداتنا اصبحت نوعا ما مخترقة بيد عناصر تستغل هذا التغيير وتستغله سلبا. طبعا هذا يحدث في كل البلدان، وليس فقط العربية، والمهم هو الانتباه باستباق السلبيات في مثل هذه التغيرات وهي مرتبطة بعمل السلطات المحلية التي من المهم ان تعرف من موجود داخل البلد وايضا اجهزة ضبط الامان في البلد”.

وأنهى كلامه قائلا:” هكذا نستطيع ان نفهم ما حدث في ام الفحم وان هذا الاختراق لعناصر مجرمة لمجتمعنا هو موجود واتوقع زيادة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *