الشيخ ريان يلتقي الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية الدكتور محمد صبيح

خلال اللقاء تم طرح عدة قضايا هامة للنقاش، حيث تصدر اللقاء اخر المستجدات على القضية الفلسطينية في الداخل والخارج

سلم الشيخ كامل ريان نسخة من كتاب المسح الشامل للاوقاف والمقدسات الاسلامية الذي عملت به وأشرفت عليه جمعية الاقصى وقد تم الاتفاق أن تتبنى الجامعة العربية

اطلع الشيخ كامل سعادة السفير على خطورة انتشار واتساع ثقافة العنف والجريمة في الوسط العربي والتي تعتبر اكثر القضايا المقلقة للجماهير العربية في البلاد

خلال زيارته لمصر من اجل حضور جلسة اللجنة الاسلامية العالمية لحقوق الانسان لبى الشيخ كامل ريان دعوة السفير محمد موسى صبيح الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية ورئيس قطاع فلسطين والاراضي العربية المحتلة وزاره في مكتبه في مقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية.

خلال اللقاء تم طرح عدة قضايا هامة للنقاش، حيث تصدر اللقاء اخر المستجدات على القضية الفلسطينية في الداخل والخارج كذلك طرحت قضايا المس بالاوقاف والمقدسات الاسلامية والمسيحية في الاراضي المقدسة والتي كان اخرها حرق كنيسة اللطرون واقامة معرض الخمور في ساحات مسجد بئر السبع.

قضايا القدس 

سلم الشيخ كامل ريان نسخة من كتاب المسح الشامل للاوقاف والمقدسات الاسلامية الذي عملت به وأشرفت عليه جمعية الاقصى وقد تم الاتفاق أن تتبنى الجامعة العربية هذا الملف وتفحص امكانيات علاجه من خلال المنظمات الدولية نظرا لأهميته وحساسيته وخطورته وقد اسهب الشيخ كامل في الحديث عن قضايا القدس السكانية والاجتماعية والدينية والسياسية والمصيرية وتخلي الجميع عنه من حيث الدعم والعمل بالرغم من الشعارات والبيانات والقرارات التي لاتسمن ولا تغني من جوع . وطالب الشيخ كامل بضرورة فتح فرع للجنة الاسلامية العالمية لحقوق الانسان في القدس نظرا للانتهاكات المتواصلة للقدس ارضا وانسانا ومعالما.

إنتشار ثقافة العنف 
كذلك اطلع الشيخ كامل سعادة السفير على خطورة انتشار واتساع ثقافة العنف والجريمة في الوسط العربي والتي تعتبر اكثر القضايا المقلقة للجماهير العربية في البلاد والتي اصبحت مصدر تهديد وجودي لقطاعات كبيرة من مركبات المجتمع العربي، وخصوصا مع ارتفاع وتيرة ثقافة العنف والقتل وتجارة السلاح وابتعاد حالة الامن والامان والاستقرار في القرى والمدن العربية الفلسطينية في مناطق 1948 . وقد رحب الدكتور صبيح بالشيخ كامل ريان وابدى استعداده المطلق للتعاون والتواصل وعرض قضايا الفلسطينيين في منطقة 48 واثنى على الجهد الكبير الذي تقوم به جمعية الاقصى من أجل حماية المقدسات والوطن وعلى الجهود التي تبذل من خلال مركز امان المركز العربي لمكافحة العنف من حماية الانسان وكرامته وحقه في الحياة .

لمتابعة الخبر على الصحافة

موقع العرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *