العليا لمكافحة العنف تجتمع مع مدير الدائرة الاسلامية ورئيس قسم الطوائف

وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن لجنة المتابعة العليا لمكافحة العنف، جاء فيه “ضمن مساعيها لتوحيد الجهود والتعاون مع جميع الاطراف الشعبية والرسمية لمواجهة العنف والجريمة وفقا لبرنامج علمي عملي، يمنح فرصه لكل الشرائح الاجتماعية أخذ دورها وتحمل مسؤولياته، وتوظيف كل الطاقات الاجتماعية الايجابية، عقدت لجنة المتابعة العليا لمكافحة العنف  إجتماعا مع رئيس قسم الطوائف يعقوب سلامة، ومع مدير الدائرة الاسلامية، الشيخ زياد أبو مخ، لمناقشة ظاهرة العنف والجريمة والإمكانيات لمواجهتها، من خلال تفعيل دور الأئمة والمساجد للمساهمة في إجراء تغيير إجتماعي رافض للعنف والجريمة، وداعم لروح المحبة والتسامح”.

2014102313170423-10-2014 (1)

وأضاف البيان “وقد تطرق الشيخ زياد أبو مخ للجهود التي تبذل لمواجهة هذه الآفة من خلال التطرق للموضوع في مجلة القطوف الدانية العدد الثامن والعشرون، تعميم رسالة للائمة، المدرسين، الوعاظ تشمل مضامين هامة اعتمادا على القرآن الكريم والاحاديث النبوية، تحث على التسامح ونبذ العنف إضافة الى تخصيص اسبوع كامل لمحاربة العنف والجريمة من تاريخ 23/11 وحتى 27/11”.

وجاء ايضا في البيان “وقد اتفق المشاركون على ضرورة توسيع دائرة مسؤولية الائمة ومهاراتهم بما يشمل حل الخلافات قبل أن تتفاقم، وضرورة عقد دورات إستكمال للائمة لمنحهم القدرات والمهارات المطلوبة للقيام بهذه الواجبات، إضافة للإستعانة برجال الاصلاح، قضاة، رجال جمهور للتدخل وحل الخلافات العالقة التي كثيرا ماتكون لاسباب بسيطة ولكنها تتفاقم لعدم وأد الفتنة في مهداها وحل الخلافات في بداياتها”.

وتابع البيان “هذا، وشكر المحامي طلب الصانع، رئيس لجنة المتابعة العليا لمكافحة العنف، كل من: يعقوب سلامة رئيس قسم الطوائف في وزارة الداخلية والشيخ زياد أبو مخ مدير الدائرة الاسلامية على جهودهم المباركة وادراكهم حجم التحدي ومساعيهم لمواجهة الظواهر الاجتماعية السلبية، وتعاونهم مع لجنة المتابعة لمكافحة العنف.
واضاف الصانع: “إن مواجهة هذه الظاهرة السلبية الخطيرة، هي مسؤولية جماعية، ولا توجد جهة بمفردها تستطيع أن تنجح في مواجهتها مما يتطلب تعاون الجميع” “بحسب البيان.

لمتابعة الخبر على موقع العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *