النائب غنايم يلقي كلمة عن التسامح ونبذ العنف

شارك النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (القائمة العربية الموحدة والعربية للتغيير)، في حفل التكريم

الذي أقيم في مسجد الهجرة في قرية مجد الكروم والذي رعته الحركة الإسلامية في مجد الكروم ومؤسسة الفرقان

لتحفيظ القرآن الكريم، تكريما لأهل الخير وللمتبرعين من قرية مجد الكروم الذين تبرعوا بعُمرات لطلاب

شاركوا في مخيم الفرقان لتحفيظ القرآن الكريم.

وقد حضر حفل التكريم كل من الشيخ محمود بشوتي إمام المسجد، والشيخ خالد الددا مدير مؤسسة الفرقان.

وفي كلمته أمام الحضور والتي خصصها عن التسامح ونبذ العنف قال النائب غنايم: "لقد دعا الإسلام للتسامح

والعفو عن الآخرين ونبذ العنف، وجاء بمفهوم جديد للرجولة والشجاعة، فالرجولة ليست باستعمال القوة والعنف

وقتل الناس، بل الرجولة والشجاعة تكمن بالعفو عن الناس والتنازل. وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة

ونموذجا في هذا المجال، فعندما فتح مكة عفا عن أهلها وقال لهم: "اذهبوا فأنتم الطلقاء"، ورفض مبدأ "العين

بالعين والسن بالسن"، بل اعتمد مبدأ "المسلم مَن أحسن إذا أحسن الناس إليه، ومَن أحسن إذا أساء الناس إليه".

وأضاف النائب غنايم: "نحن بحاجة إلى التربية والتوعية على هذه القيم والأخلاق لنواجه طوفان العنف

والجريمة الذي يكتسح مجتمعنا العربي هذه الأيام، خاصة وأن سبب المشكلة بالأساس تربوي وثقافي وأخلاقي"